الأربعاء، 1 يوليو، 2015

لا أفكر سوى في تمشيط شعري | قوة التركيز

قوة التركيز


سألوا احد الناجحين يوما " ما هو سر نجاحك؟"..

فقال: " عندما أمشط شعري فاني لا أفكر في شيء اخر سوى تمشيط شعري". انها قوة التركيز


لا, تدوينة اليوم غير جمالية ولن تكون نصائح عن تمشيط الشعر, او صحية بشكل مباشر, ولكنها قد تفيدك في اي مجال من مجالات حياتك وستساعدك جدا على اداء مهامك كل يوم بصورة افضل, وموضوعي اليوم هو قوة التركيز .


يعتقد الكثير (ومنهم كنت انا) ان الشخص متعدد المهام او الذي يستطيع ان يؤدي اكثر من مهمة في الوقت الواحد شخص ماهر ومتقن لمهامه وبالعادة ناجح, قد يكون كذلك احيانا, لكن بالفعل قد يؤدي تلك المهام ولكن ليس بالصورة التي يجب عليها ان تكون, قد ينقصها الاتقان وقد تكون غير مثالية, فكمثال بسيط جميعنا يحاول ان يمارس الرياضة ولكنه احيانا لا يفلح ان يمارسها بصورة جيدة, وقد يعتقد ان هناك خطأ لا يعلم ما هو, لكن كل ما في الأمر انكِ تفكرين بسهرة العشاء التي سوف تخرجيها مع صديقتك بعد الانتهاء من ممارسة الرياضة او الخروج مع اطفالك الى النادي بعد الانتهاء, فمرت ساعة الرياضة وانتِ قد تمارسينها بصورة غير جيدة او كما يجب ان تكون, قد لا تنتبهي الى حركة عضلاتك, استقامة ظهرك, طول تنفسك او قصره, اكاد اجزم اننا جميعنا نفكر بما قد حدث خلال النهار, او بما سنفعله في الغد او الساعات القادمة.
. .

مثال اخر للتوضيح: قد تكوني تعدي طبق السلطة للغذاء, ولكن تفكيرك في اعداد تقرير العمل المطلوب منك تسليمه في الغد الى مديرك, واكيد وبالطبع ستنتهي من اعداد طبق السلطة ولكن السلطة هل تحتاج الى تركيز, ممممم نعم تحتاج, تقريبا كل شيء في الحياة من ابسط الامور الى اكثرها تعقيد يحتاج الى التركيز, ببساطة ان كنتي في كامل تركيزك في اعداد السلطة لن تنسي اي مكون تودين اضافته كفائدة اولى, وستكونين اكثر سلاما واطمئنان, على الاقل سيكون تفكيرك في حدود السلطة وعلى اكثر حد في المطبخ وليس العمل الذي ليس وقته الان, الان وقت السلطة.


مثال من واقعي, قديما كنت حددت ان اسمع مادة تعليميه معينة وان اتقن وافهم كل ما فيها, ولم احدد لها وقت معين او محدد, فقررت ان استمع لها عند اعداد مكياجي صباحا او ترتيب البيت, وبالفعل هذا ما تم, ولكن اكاد اجزم اني لم استفيد 20 بالمئة من تلك المادة, وهذا بعد مرور شهرين من الاستماع لها كل يوم وانا اعمل اي شيء اخر في البيت من امور روتينية, لكن ما ان حددت لها 10 دقائق يوميا (لها فقط) خلال شهر واحد اتقنت الكثير من النقاط الرئيسية فيها, وهنا تكمن قوة التركيز في هدف واحد او مهمة واحدة في الوقت الواحد, بالطبع ما زلت استمع لها وانا ارتب او اعمل, لكن لا اعتمد على ذلك بعد الان لوحده.


الفكرة من التركيز في المهمة الواحدة في الوقت الواحد, اتقان تلك المهمة بصورة اقرب للمثالية والانتهاء منها بوقت اقل والانجاز اكثر والسلام الداخلي ونشر الهدوء داخل نفسك, الذي يعد من اهم الامور التي يجب ان نسعى لها, ارى ان تقومي بعمل شيء معين والتفكير بشيء اخر من اكثر الامور التي تجلب التوتر والقلق والضيق.


لذلك جربي الاستمتاع في اللحظة الراهنة مهما كانت, ان كنتي في البيت ليكن تفكيرك محصور في البيت ولأهل البيت فقط, دعك من العمل وتحضير التقارير, لن يقف صاحب العمل الى جانبك عند مرضك او تعبك, من حق العمل ساعات العمل فقط, عندما تكوني في عشاء خارج البيت مع زوجك, كوني معه فقط ومع الطعام ودعك من التفكير في الملابس التي بحاجة الى كي عن العودة الى المنزل, تعلمي التفكير في اللحظة وجعلها افضل ما تكون واروع ما تكون. وهنا ايضا تكمن قوة التركيز بصدق


حددي ما تريدين عمله الان, وعلى فرض تلخيص كتاب معين تودي التركيز على نقاطه في الفترة التالية, بعد اختيارك لتلك المهمة, حاولي التركيز عليها ولا تسمحي لنفسك التفكير بأي شيء اخر, حاولي الاستمتاع بتلك اللحظات في قراءة الكتاب وتلخيص نقاطه, قد تكون البداية صعبة, لكنها تستحق المحاولة, ستفاجئ انك قضيتي وقت اقل من الذي كنتي تتوقعينه وسيكون وقت ممتع ومفيد جدا لك, لقد طبقتي قوة التركيز بكل معانيها كذلك.


التركيز في اللحظة وفي المهمة الواحدة التي بين يدي افادني جدا, ليس فقط ان الاعمال اصبحت اكثر اتقان, بل اصبحت انجز اكثر وبوقت اقل, فعندما تركزين فقط في تلك المهمة ستكتشفين طرق لعملها بصورة اسرع واتقن, وسيكون وقت ممتع جدا, عدى انك لن تشعري بالتوتر والضيق, فكما ذكرت التفكير في الكثير من الامور في الوقت الواحد من اكثر الامور التي تسبب لك المشاكل خصوصا نحن النساء, لأننا نحن دائما نفكر في تعداد المهام على عكس الرجل الذي يفكر فقط في شيء واحد في الوقت الواحد, ولذلك يعرف عن الرجال الاتقان في اداء بعض المهام ( دراسات واقعية, وليس كلامي هههه :) ).


تابعوني على تويتر او موقع التواصل المفضل لديكم من هنا >> صديقات المدونة  وايضا تجدوا فيه لينك الفهرس لتعرفي اكثر عن عنايتي الداخلية والخارجية الطبيعية لبشرتي او شعري او صحتي ♥

فمن اليوم عندما تمشطين شعرك, فكري فقط في تمشيط شعرك ♥, عندما تلعبين مع اطفالك العبي معهم فقط ولا تفكري بشيء اخر, وهكذا , قد يبدو الموضوع بسيط لكن صدقا ستتغير رؤيتك للكثير من الامور, واجزم انك عند فعل بعض الامور قد تستغربين من طريقة فعلك او ادائك لها, او انها لا داعي لعملها بتلك الصورة.

كوني بسلام داخلي ♥ ولا تنسي دائما قوة التركيز في اللحظة 

. .

هناك 14 تعليقًا:

  1. ^_^ موضوع جميل ،
    الله يجزاك خير

    ردحذف
    الردود
    1. مرورك الاجمل هديل, دائما اكون سعيدة بمرورك الجميل مثلك :)

      حذف
  2. انا من فترة طويلة احاول اعلق لاني احسك مظلومة بعدد المتابعين والتعليقات، لك فضل كبييير علي لاني ولدت كارهه للاشياء المصنعة واحب الطبيعة وكان عندي اعتقاد ان هالاشياء صعب نتخلى عنها وبفترة الثانوية زاد اهتمامي مع دراستي للكيمياء احببته كمادة لكن كمستحضرات ابدا ماكنت مقتنعة لاني عارفة ان بشرتنا تمتص ٧٠٪ من كونانه وكميتها المهولة واسمائها الصعبة ترهقني بس بنظري "لابديل" لكن كنت اسوي ماسكات طبيعية ومقشرات وبين فترة وفترة الاقي شيء يغنيني عن منتج ما بس مايرضي طموحي مثلا فيه فازلين او يحتوي على اشياء تعجيزية صعب اوفرها وطحت بحسابك تخيلي كنت ما احب الزيوت ابدا ولما احطها لشعري اتجنب انها تنزل على وجهي لان وجهي معرض لحب الشباب ودهني، كان الوضع مسيطر عليه لاني استخدم المُرّة لعلاج الحبوب بس الدهون ما انحلت وبسببك بعد الله صرت اعشششق الزيوت وكل فترة اقرا عن زيوت جديدة وصار عندي محل عطار صغير-درج صغير- هههههههههههه، حتى امي تسميني ام الزيوت): طبعا دهنية البشرة ودعتها تقريبا لاني من فترة شهرين بس بديت بسبب الدراسة مافضيت اجرب لكن ساستمر للابد باذن الله وحاليا اسوي نظام النو بوو لان رمضان الوقت الانسب بالنسبة لي مافيه طلعات كثيرة وعلى فكرة اكتشفت ان السدر منظف كويس للزيوت بعد حمام الزيت رهيب جربيه مجرد معلقة عليها كاس ماء واذا حاطة زيت تحتاجين تسوينه مرتين عشان يطلع الزيت ورطبيه بعدها لانه بينفش شوي-افيدك زي ماتفيديني:$- شكرا لك علمتيني اعتمد على نفسي وصرت ابتكر اسلوبي بنفسي مو بس اللي تكتبينه، وياليت لو تذكرين طريقة للشاور جل لاني جربت اشياء كثير وما ارضتني، برضو لو تعرفي حل لضعف العظام والام المفاصل وطقطقتها-الاصوات اللي تطلع من الركب- بكون ممتنة، خرجت عن اطار الموضوع اللي انتِ كاتبته لكن وقفة شكر تستحقينها واعتبريني صديقة مخلصة لك ولمدونتك💜

    ردحذف
    الردود
    1. اهلا عزيزتي :)
      سعيدة بكلامك الجميل وجدا سعيدة بوعيك العالي واهتمامك بتلك التفاصيل الجميلة في حياتنا, نعم التحول الى استخدام المواد الطبيعية قد يكون صعب لكنه ممتع جدااااااااااا , وبعد فترة تصبحي تبتكري موادك لنفسك وتعرفي احتياجات بشرتك, هذا ما اريده من كل من يقرأ التدوينة, ان لا يطبق بالحرف, بل ان يعرف ما يناسبه ويناسب بشرته حتى تنجح العملية دون الرجوع الى تلك المنتجات التجارية الضاره.
      طريقة شاور جل للان لم اوفق بطريقة سهلة وبنفس الوقت يحبها الجميع, بالنسبة لي الصابون الطبيعي افضل حل, وكذلك استخدام المقشرات الطبيعية كبديل للشاور, وخصوصا تلك التي تحتوي كربونات الصوديوم لانه ينظف ويعقم ويخلص الجسم من الروائح ان وجدت, ايضا الماش المطحون او السدر كلاهما خيار جيد لتنظيف الجسم بطريقة جميلة, بالنسبة للعظام عليكِ الاهتمام بطعامك, الماش والدخن من اغذية العظام
      واهلا بك صديقة دائمة لي وللمدونة وسعيدة دائما بمشاركتك لتجاربك مهما كانت بسيطة, فهي ستشجع الكثير على التجربة والتطبيق
      اسعدني مرورك الصادق ♥

      حذف
  3. الله
    موضوعك جا بوقته
    حبييت موضوعك واستمتعت وانا اقرا كل كلمة فيه ، انا من اكثر الناس اللي تحتاج تعرف عن هذا الشي اكثر وتطبقه ، وبأذن الله ببدا من اليوم وراح اخلي يومي غير ..
    شاكرة وومتنة لك ولجهودك��

    ردحذف
  4. 💜

    فعلا التركيز سر النجاح ..
    استمتعت

    بالتوفيق

    ردحذف
  5. كلامك رائع والله صرتي مرجع ليا في اي شيء لانك انسانة تستحق الثقة....كلما وجدت فرصة ادخل على مدونتك مباشرة و استمتع بقرائة مواضيعك و استفيد ....المشكل عندي ان احس انك بتعبري نيابة عني....والله شيئ غريب....و لكني سعيدة جدا بهذا الاحساس...والله يشهد على ما اقول صرت احب هذا الشخص المجهول الذي افادني كثير و اجاب على كل تساؤلاتي...تسلمي يا غالية

    ردحذف
    الردود
    1. كلامك جميل مثلك الله يسعدك :)

      حذف
    2. رائعة موضوعاتك جزاك الله خيرا اختى

      حذف
    3. واياكِ نور الايمان اسعدني مرورك ♥

      حذف